الأجهزة الذكيةنصائح تقنية

6 مشاكل شائعة في الهاتف والكمبيوتر لا يجب عليك تجاهلها

هناك بعض الاخطاء والمشاكل التي يجب عليك التعود على التعايش معها إذا كنت تملك هاتفًا محمولًا أو جهاز كمبيوتر.
على سبيل المثال، انخفاض المساحة التخزينية، ظهور بيكسلات ميتة فى الشاشة، وغيرها من هذا القبيل.
لكن على الجانب الآخر، هناك مشكلات تلمح إلى شيء أكثر خطورة يحدث مع جهازك، مشكلات لا يجب ولا يمكن حتى التعايش معها على أي حال من الأحوال.
لذا، عليك التعامل معها والتخلص منها فى أقرب فرصة ممكنة لتحظى بتجربة استخدام أفضل.
سوف نرشدك من خلال سطور هذه المقالة إلى بعضًا من هذه المشاكل الشائعة التي يُعاني منها الكثيرون مع هواتفهم  وحواسبهم، فإن لاحظتها لا تتجاهلها واعمل على حلها فورًا.
مع الأخذ فى الإعتبار أن حلول هذه المشكلات دائمًا مرتبطة ببعضها، مثل أن تقوم بفحص جهازك من الفيروسات، أو إعادة تعيين نظام التشغيل أو برنامج مُعين، او تغيير إحدى قطع الهاردوير إن تطلب الأمر.

1- تدني سرعة الجهاز بشكل مبالغ فيه

القاعدة العامة دائمًا فى عالم التقنية أن الأجهزة تصبح أبطأ كلما تقدمت في العمر، فإذا كنت تمتلك هاتفًا أو كمبيوتر قديم ستُعاني من تباطؤ شديد عند مواكبة تقنيات هذا العصر.
ولكن التباطؤ الذي يأتي بشكل مفاجئ بشكل لا يتناسب مع عمر جهازك هو الأمر الغريب الذي يجب أن تمنحه بعضًا من وقتك لتكتشف ما المشكلة وحلها.
فإذا كان هاتفك أو حاسوبك بإمكانيات جيدة ولم يمر عليه عدة سنوات لكن تلاحظ بطئ خلال تعدد المهام، فمن الممكن أن يكون هناك برنامجًا أو عملية تعمل فى الخلفية وتستهلك موارد الجهاز بكثافة، وهذا هو السبب الوارد والأكثر شيوعًا بالنسبة لمشكلة بطئ أجهزة الكمبيوتر.
ولكن على الهواتف الذكية، ففى الغالب يعود السبب إلى وجود تطبيقات خبيثة مُثبتة دون معرفتك.
وبصورة عامة، لا يوجد حل موحد وساهل للتغلب على هذه المشكلة، لكن ما زال بوسعك معالجتها بإجراء فحص شامل عن الفيروسات، وإزالة التطبيقات والبرامج التى لا تعرفها أو لم تعد تستخدمها، وتعطيل إضافات المتصفح الغير ضرورية في معظم الأوقات.
جميع هذه الأمور يجب التحقق منها بشكل مبدئي بحثًا عن سبب المشكلة وحلها.

2- ظهور طقوس غريبة وغير متوقعة

إذا كان هناك Keylogger أو أي نوع من برامج التجسس عمومًا قد وجد طريقًا للتسلل إلى حاسوبك أو هاتفك، فإنه سيبدأ بعرض نفسه بشكل يدعو للدهشة، حيث تلاحظ طقوس غريبة تحدث أثناء استخدامك لنظام التشغيل أو لبرنامج مُعين مثل متصفح الويب – تمامًا كما لو كان هناك شبحًا داخل جهازك!.
ربما تكون هذه الطقوس الغير متوقعة نتيجة واحدة أو اثنتين من المشكلات العادية البسيطة، ولكن إذا استمر حدوثها، فقد يكون السبب أكثر خطورة ولا يجب تجاهله.
مثلًا إذا وجدت أن البرامج والتطبيقات تفتح وتغلق دون تدخل منك، أو بعض البرامج ترفض الاستجابة لسبب غير منطقي، أو تظهر لك نوافذ منبثقة عشوائية لم تطلبها… وما إلى ذلك، فهي علامات تحذير تستحق البحث والعمل على التخلص منها قبل فوات الآوان.
عادًة ما تكون هذه الأنواع من البرامج الخبيثة مخفية بشكل جيد فى النظام، لذا قد تضطر إلى إعادة تعيين الجهاز بالكامل (بعد أخذ نسخة إحتياطية من بياناتك اولًا) أو إجراء فحص شامل بواسطة برنامج حماية (غير مجاني).

3- إعدادات النظام تتعطل بدون تدخل منك

عندما تتعمق البرمجيات الخبيثة وتشق طريقها داخل هاتفك أو جهاز الكمبيوتر الخاص بك، فإنها على الأرجح ستقوم بتعطيل بعض إعدادات النظام وإعدادات برنامج الحماية التي قد تسمح لك بالعثور عليها بحيث تظل مخفية فى جهازك دون ان تدرك ذلك.
لذا، إذا وجدت إعدادات نظام التشغيل الأساسية غير نشطة أو خاصية Real-time Protection بالأخص فى برنامج الحماية لا تعمل.
فقد يكون هناك شيء غير مرحب به مثبتًا على جهازك.
الحل الأمثل هنا هو أن تقوم بفحص جهازك بواسطة إسطوانات الإنقاذ المقدمة من شركات الحمايةالمعروفة، حيث تعمل بشكل مستقل عن نظام التشغيل وستتمكن من العثور على الفيروسات المتسببة فى حدوث هذه المشكلة.

4- إعدادات البرامج تتغير بشكل عشوائي

جنبًا إلى الإعدادات التي يتم تعطيلها فى النظام، يمكنك أيضًا الاطلاع على التغييرات التي حدثت في البرامج بشكل فردي، على سبيل المثال، أن تجد فجأة الصفحة الرئيسية فى متصفحك المفضل تم تغييرها دون معرفتك، أو تظهر إعلانات غريبة أثناء تصفح الإنترنت مثل أن يتم تحويلك إلى موقع سوق كوم بعد فتح الفيسبوك! فهو سلوك غير متوقع ولا يجب أن تتجاهله. بالإضافة إلى ذلك، قد ترى أيضًا تغييرات في واجهة أحد البرامج مثل خيارات تم إضافتها أو تم إزالتها.
هذا ليس بالضرورة شيء يدعو للقلق، ربما يكون مطور البرنامج قد أصدر تحديث جديد، وعليك التحقق من ذلك، بينما إذا لم يكون هناك تحديثات جديدة فغالبًا هذه التغيرات نتيجة فيروسات.
من ناحية أخرى، تعتبر البرامج الضارة مشكلة أقل شيوعًا على الجوّالات؛ إلا إذا كنت تستخدم نظام أندرويد وتقوم بتثبيت تطبيقات غير معروفة المصدر من خارج متجر جوجل بلاي.
على العموم، ترقب التطبيقات التي تتغير فيها الأذونات فجأة، أو الميزات الجديدة داخل التطبيقات الحالية والتي تصل بهدوء في الخلفية.

5- حدوث مشكلة في الإقلاع إلى النظام

قد ذكرنا فى البداية حالات التباطؤ فى الكمبيوتر، ولكن أيضًا لا يجب عليك تجاهل أي مشكلة تتعلق بانهيار النظام المفاجئ أو حدوث مشاكل تعرقل عملية الإقلاع.
لا نقصد هنا أن تظهر هذه المشكلة مرة أو مرتين – لكن إذا كانت تحدث كل يوم أو عدة مرات فى الأسبوع؛ أي تظهر أمامك فجأة الشاشة الزرقاء عند محاولة تشغيل الكمبيوتر في يوم مشرق وجميل! هذا محبط للغاية.
للأسف، فإن تحديد السبب الرئيسي وراء مشاكل الكمبيوتر والهواتف الذكية ليس بالأمر السهل.
لعله برنامج خبيث تسلل إلى الجهاز، أو إرتفاع درجة حرارة الجهاز أدت إلى ذلك، أو على الأرجح أحد مكونات الهاردوير الداخلية على وشك الاستسلام.
لكن إذا كنت تبحث عن أفضل حل فسيكون إعادة حالة النظام إلى وقت سابق حيث لم تبدأ المشاكل بالظهور، ويمكن أن تساعدك على تحقيق ذلك “نقاط الاستعادة – Restore Points” فى نظام ويندوز.
وإلا قد تضطر اللجوء إلى إعادة تعيين الحاسوب أو الهاتف بالكامل وحذف كل بياناتك.
ولكن إذا استمرت المشكلة، فتأكد من أن هناك قطعة من قطع الهاردوير تالفة وهي السبب.
في النهاية، قد يكون قد حان الوقت للنظر في ترقية هاتفك أو حاسوبك إذا فشلت جميع الحلول.

6- ارتفاع مفاجئ في استهلاك البيانات

هل تلاحظ أن باقة الإنترنت المحدودة تنتهي بسرعة أكثر مما ينبغي، او مما كان فى الشهور الماضية ؟ هذه المشكلة لا يجب أن تتخطاها أبدًا وهو سبب وجيه لمراقبة إستهلاك الإنترنت سواء على الهاتف أو الكمبيوتر.
ربما هناك برنامج يقوم بالاعتماد على الإنترنت ويستهلك بيانات بشكل مبالغ فيه، أو فيروس، أو يوجد شيء على جهازك لا تعرفه يتسبب فى هذا الارتفاع المفاجئ فى استهلاك البيانات.
يجب أن يكون مدير المهام – Task Manager في ويندوز أو قسم Data usage فى إعدادات أندرويد قادرين على إعطاء المزيد من المعلومات عن السبب.
قد تلاحظ أيضًا أن التطبيقات الأخرى مثل Spotify أو Youtube تكافح من أجل الإتصال بالإنترنت وبث المحتوى المطلوب وذلك بسبب وجود تطبيق فى الخلفية يستحوذ على سرعة الإنترنت بكثافة.
على العموم، إذا كان بإمكانك تحديد أي التطبيقات المتسببة فى هذا الاستهلاك المرتفع، فتحقق مما إذا كانت هناك أي تحديثات متوفرة لها أو أي إعدادات بداخلها قد تؤدي إلى الاستهلاك المفرط للبيانات، وإلا فسيتعين عليك إزالتها في الوقت الحالي.
ولكن إن لم تستطع تحديد السبب، فإن تشغيل برنامج الحماية وإجراء فحص آمن هو ما يجب فعله اولًا.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق